+249 90 003 5647 drarchhashim@hotmail.com

المعماري صلاح رحمة يحرز الاهداف من خارج المنطقة: مبنى هيئة المواصفات

تتبعت مسيرة المعماري الأريب صلاح رحمة و هو الأن من الجيل الوسيط من المعماريين منذ قرابة العقدين من الزمان. لفت انتباهي خلال العقد الأول من الألفية بتفوقه الباهر في عدد من المسابقات المعمارية المهمة. مما أجبرني بعد ذلك من واقع مسؤوليتي التي بمليها على تخصصي في التعرف عن قرب على كافة جوانب شخصيته و تجربته. توقفت بشكل خاص عند تجربة تعامله مع مبنى رئاسة الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس الذي شيد في منتصف العقد الأول من الألفية. في موقع مترامي الأطراف على شارع الجامعة الرئيس قرب تقاطعه مع شارع عثمان دقنه. اهتممت بالتوقف عند هذه الحالة باعتبارها كانت أكبر مشروع بالنسبة له خلال تلك المرحلة الأولي من مسيرته. عمل معماري محتشد بالأفكار الجديدة الجريئة الأمر الذي أوحي لي بعنوان هذه المقالة. إحراز الأهداف في مباريات كرة القدم من خارج منطقة الجزاء لا يقدر عليه إلا أمهر اللاعبين. الذين يحظون حينها ببالغ إعجاب المتابعين للمباراة. مقترناً بإطراء النقاد الرياضيين وهذا هو بيت القصيد هنا. يمثل النقاد هنا لجان تحكيم المسابقات التي فتحت له أبواب المجد المعماري. كنت من قبل قد دبجت مقالة مطولة طوفت فيها عبر مسيرته الظافرة المطرزة بعدد من الأعمال المتميزة. هانزا أتوقف بكم هذه المرة عند واحد من أهمها.

هذه التجربة حبلي بالأفكار النيرة الجريئة سأتوقف عند بعضاً منها لم يسبقه عليها أحد حتى الأن. فيصبح بذلك معبراً عن حالة أشار إليها الفنان المبدع الأصيل عبد الكريم الكابلي واصفاً شخصية أسطورية في واحدة من أغانيه التراثية. عندا تغزل فيها واصفاً إياها (بألفات الكبار و القدروا). أنا أستعرض حالة هذا العمل المعماري لا أبرئه عن بعض الهنات. التي تؤخذ أحيناً على بعضنا نحن الكبار و قدامي المعماريين لأن الكمال لله وحده. سأركز هنا في البدء على جانب بعينه في المشروع مشيراً لمبررات اختياره كمدخل لهذا العمل الكبير. هي الساحة الخارجية المطلة على شارع الجامعة التي يحتويها المبني جزئياً ببرجين يشكلا معاً أكبر مكونات المشروع. سر تصميمه يكمن إلى حد بعيد في هذه المنطقة. الذي تشهد دراما مدهشة أطرافها عدد من مكوناته الأساسية. كما أشرت من قبل الجزء الأساسي في المشروع هما برجين بارتفاع ثلاثة عشر طابق. يلتحمان معاَ ليشكلا قرب نقطة التقائهما معاً حرف الإل L الإنجليزي. ليفسحا المجال أمامهما عند أعتابهما لساحة مترامية الأطراف. من أهم ما يميز هذه المنطقة قاعة معلقة تنهض قرب نقطة التقاء البرجين. لتفسح المجال في الساحة تهيئ المسرح لهذه الدراما الفضائية. التي تلعب فيها عدد من مكونات المبني أدواراً أساسية محورية هي أساس روعة هذا العمل المعماري بالغ التميز.

استيعاب الأفكار العبقرية المستبطنة في تصميم هذا الجزء من المشروع تستدعي بالضرورة التعرف الجيد على طبيعة عمل هذه الهيئة صاحبة المبني. التي تضطلع بأدوار مؤثرة حيوية جداً تعتبر من أساسيات عمل أي دولة حديثة متقدمة. يكفي أنها مسئولة عن ضبط جودة عدد كبير جداً من المنتجات الحيوية التي نتعامل معها في حياتنا اليومية. بعضها خارج ذلك الإطار معني بمنتجات تبدو كمالية المظهر لكنها استراتيجية مؤثرة جداً مثل معدن الذهب. من منطلق المهام الأساسية التي تضطلع بها تلك المؤسسة لك أن تتخيل نوعية و عدد من يتوافدون يومياً إلى مقرها. من كافة أطياف العاملين في مجالات متعددة. عدد مقدر منهم بحكم مناصبهم من ذوي المقامات الرفيعة الذين يصلون للمبنى بعرباتهم الخاصة. الأمر الذي يستدعي توفير عدد مقدر من المواقف لسياراتهم داخل الموقع لصعوبة استخدام جوانب شارع الجامعة لهذا الغرض. تتوافد للمبني بالإضافة لتلك الشريحة أعداد مقدرة من خارج إطارها مما يضاعف من جملة من يتعاملون معه بشكل يومي. تضطلع هذه المؤسسة بالإضافة لمهام عملها اليومي الروتيني فتلعب أدواراً أخري حيوية من أهمها رفع الوعي العام بكل الطرق. من خلال المؤتمرات و المحاضرات و الندوات الراتبة التي تومها أطياف عريضة من المختصين و عامة الناس. هذه المقدمة كان مهمة للغاية لتفهم الحلول العبقرية التي تعاملت مع هذه المعطيات. التي تركزت بشكل أساسي في الجزء الأمامي من المشروع خارج إطار برجي المبني.

عبقرية هذه الحلول أنها تعاملت بطريقة غير مسبوقة مع تحديات معطيات المشروع التي أشرنا لها من قبل. أعتقد أن أهمها الساحة الخارجية الأمامية التي تقع إلى حد ما في حضن برجي المشروع. منحته نفساً كلاسيكياً مؤثراً أضفي عليه هيبة و مهابة. تليق بدور هذه الهيئة المؤثر في الاقتصاد و التنمية و في العديد من جوانب و تفاصيل حياتنا. عاد هذا المكون بذاكرتنا لحالة مبني الحكمدارية أو قصر الحكم في فترة الحكم الثنائي الإنجليزي المصري الذي تشغله الأن مباني وزارة المالية. الذي ميزوه حقبتئذٍ بساحة رحبة تمددت أمامه على جانبه الشمالي المطل على النهر. تجاوز صلاح رحمة تلك الفكرة و تفوق عليها هنا بتعامله مع الساحة بشكل فريد منحها قيمة إضافية متعددة الجوانب. لدي إحساس غامر بأنه جعل تصميم المبنى بشكل معين لكي يوفر لها احتواءً جزئيًا مؤثراً. حققه بأن جعل برجي المبنى في خارطة المشروع يلتقيا معاً في شكل حرف الإل الإنجليزي. حققه أيضاً عبر خطوة مهمة في نفس ذلك السياق استثمر فيها في مكون مهم من المشروع هو قاعة المؤتمرات. التي جعلها معلقة فوق جزء مقدر من الساحة قرب الركن الذي يلتقي عنده البرجين. جانب أخر هو الأهم في التعامل مع هذه الساحة يشكل حالة نادرة. هو رفعها من مستوي الأرض لتفسح المجال تحتها لمنطقة مواقف سيارات تستوعب عدد وفير منها متصلة بالساحة فوقها بسلالم مفتوحة. حلول عبقرية غير مسبوقة تستحق التوقف عندها.

توفير الساحة مترامية الأطراف نفسه لم يأتي من فراغ إذ أن المبرر لها هو الأعداد الكبيرة التي تؤم المبنى بشكل يومي. رَفعُها عن مستوي الشارع خطوة حكيمة للغاية. إذ توفر إلى حد بعيد حماية من تلوث بيئي و سمعي مصدره شارع الجامعة الذي يتواصل فيه زخم حركة السيارات لساعات طوال. بذلك حقق و أمن لها رَفعُها عن مستوي الشارع بيئة مقبولة. كانت ستكون أكثر حيوية و جاذبية إذا أنجزت أعمال البستنة وفق ما هو موضح في التصميم. كانت لو اكتملت حسب ما هو مخطط لها ستكون ملتقً جيداً للمقبلين على أنشطة قاعة المؤتمرات بعد ساعات العمل الرسمية.

تعامل المصمم مع قاعة المؤتمرات و هي من أهم مكونات المشروع يشف عن طاقة إبداعية هائلة. كانت أول الخطوات رفعها فوق الساحة الخارجية و ربطها بها بطريقة ذكية حققها من خلال علاقتها ببرجي المبني. معالجة أسطحها الخارجية تكمل منظومة ذلك الدفق الإبداعي. تحديداً نوع غلافها الخارجي الذي منحها مزايا تفضيلية بالغة القيمة. إذا لُفت تماماً بنوع جديد مبتكر من الزجاج كان يعتبر فتحاً مهماً في هذا المجال حقبتئذٍ. اسمه باللغة الإنجليزية أل     structure glass يمكن ترجمتها حرفياً بالزجاج الإنشائي. يرجع الاسم لان أسطحه على الواجهات لا تحتاج لإطارات لتحمل تثبت ألواحه. مما يمنح شكل العمارة درجة عالية من الشفافية و النقاء الناتج عن اندياح مساحات الزجاج بلا فواصل. تضاف إليها مزايا أخري بالغة الأهمية من أهمها عملية العزل الحراري و الصوتي. راهن صلاح رحمة هنا بشكل كبير على مزايا النقاء و درجة معقولة من الشفافية. تأكيداً لميزة النقاء فصلها جزئياً من برجي المبني و رفعها فوق سطح الساحة لتبدو كأنها توشك أن تطير محلقة في الفضاء. جعلها أشبه بجوهرة ترصع صدر العمارة. راهن هنا أيضاً بشكل أساسي على جانب الشفافية. أسر إلى أنه وضع القاعة معلقة و متصدرة للمبني لكي يظهر للملأ زخم المحاضرات و المؤتمرات التي تستضيفها في الأمسيات. مستثمراً في حركة المركبات و السابلة التي لا تنقطع في شارع الجامعة.

علاقة القاعة مع مكونات المشروع المجاورة تحتها و بجوارها يشف عن مقدرات إبداعية هائلة. من أهمها رفعها عن مستوي الساحة الذي ربطها بها بدون أن تخصم الضوضاء في أرجاءها من الهدوء المطلوب داخلها. مستثمراً في خاصية التجويف بين طبقتي الزجاج الإنشائي التي تعزل الصوت. الاستثمار الأكبر هنا وجود الساحة تحتها في حالة النشاطات المسائية. إذ تصبح أرجائها في الهواء الطلق بمثابة امتداد لوحدات بهو الاستقبال الموجودة داخل البرج المجاور. الحديث هنا يقودنا لاهتمامه الفائق بأن تكون القاعة المعلقة فوق الساحة أشبه بالجوهرة النقية. الهدف الذي حققه عبر خطوات تصميمية متعددة مؤثرة. من أهمها استخدام الزجاج الإنشائي الذي تنساب وحداته بسلاسة على سطح المبني بلا فواصل. حققه أيضاً بجعل كل مكوناته القاعة الثانوية المساندة خارجها داخل البرج المجاور لها. مثل وحدات بهو الدخول و الاستقبال بالإضافة للمرافق الخدمية الخاصة بها. فكرسها بشكل محدد لما يدور فيها من أنشطة. نجح في المحافظة على نقاء شكلها بأن فصلها من البرجين المحيطين بها الذي نجح في إخفاء الرابط بينهما. فأطلق لها العنان لكي تسطع في كبرياء محلقة في صدر المشروع. جعلها تبدو كجوهرة تتلألأ معتزة بنفسها في صدر حسناء معتزة بجمالها تعلن عن نفسها في خيلاء. هدف صلاح رحمة الأساسي من تصميمها هو إبراز دورها التوعوي المتقدم في التبصير بأهدافها عبر المؤتمرات و المحاضرات الراتبة. الذي حققه بتغليفها بالزجاج الإنشائي شبه الشفاف.

بَر صلاح رحمة قاعة المؤتمرات المعلقة كما الجوهرة بخلفيات رائعة في منتهي الأناقة. تزدان بها واجهة البرج الشمالي الشرقية و واجهة البرج الجنوبي الشمالية التي تحتشد بمعالجات معمارية متميزة. من أهمها في البرج الشمالي قوس الزجاج الإنشائي شبه المسطح الذي يتصدر الواجهة متمدداً في شموخ بارتفاع البرج. ليقدم مع رفيق دربه غلاف قاعة المؤتمرات ما يشبه فواصل اشتهرت بها ثنايات أبرع لاعبي كرة القدم يشار إليها بالخد و هات. يتبادلون فيها الكرة بينهم بمهارة فائقة توطئة لإيداعها الشِباك. بالإضافة لذلك هناك مكون صغير موشح بنفس نوع الزجاج معلق في الجزء الجنوبي الأعلى من البرج الشمالي. يبدو هناك كأنه يغمز من طرف خفي يغازل رفيقي دربه في أجزاء المبني الأخرى. لم يكن الغرض من قوس الزجاج الإنشائي جمالي إذ أن له مبررات أخري لا تقل أهمية. فهو مثبت في أجزاء طوابق المبني التي تتم فيها أهم العمليات في أقسامها المتعددة. فغلفها المصمم بالزجاج شبه الشفاف لكي يكشف حركة العمل النشطة الدؤوبة هناك. في تلك الواجهات ومضات إبداعية أخري تسترعي الانتباه. نجدها مثلاً في الطرف الشمالي للبرج الشمالي و الطرف الشرقي للبرج الجنوبي. في تلك الأجزاء من الطوابق المخصصة لرؤساء الأقسام التي تعامل معها المصمم بشكل خاص يليق بمقامهم. فصمم عمق المكاتب بطريقة متميزة غلفه فيها بالزجاج الإنشائي شبه الشفاف الذي يتيح إطلالة على النهر من على البعد. أكرم أصحاب تلك المكاتب أيضاً ببلكونة فريدة التصميم تسمح بإطلالة أرحب.

ظهر صلاح رحمة للوجود كمعماري خريج جديد من جامعة الخرطوم مع نهايات القرن الماضي. في وقت كان طراز عمارة الحداثة لمن يمعن النظر فيه يمر بتجربة خجولة يحاول فيها تغيير جلده. يحاول كما يفعل الثعبان أن يفعل ذلك بدون أن يفقد هويته بين أقرانه من الزواحف باقي مخلوقات الله. ابتدر صلاح رحمة حياته العملية مع جهة تخصصت في مجال تنفيذ المباني. لكن طموحه منذ البداية كان أكبر من ذلك. كان يملاه بإحساس أنه أجلاً أو عاجلاً سيكون له شأن كبير. أثبته بعد عام من تخرجه بتجاسره و اشتراكه في مسابقة مع عدد كبير من الجهات و المعماريين المتمرسين في هذا المجال. تنافسوا لتصميم مبني بالغ الأهمية هو رئاسة وزارة التعليم العالي. فوضعته هيئة التحكيم المكونة من عدد من كبار أساتذة العمارة في المقدمة فأهلته للاضطلاع بتصميم المبني. شرف انتزعه منه ما كان يعرف بالفك المفترس حقبتئذٍ. جسم هلامي عجيب ابتدعه نظام الإنقاذ من ضمن ما ابتلانا بها من بلاوي.

لم تقلل هذه التجربة المريرة من عزيمة و طموح الفتي الألمعي حقبتئذٍ. إذ سرعان ما عوضته الأحداث المتلاحقة ببدائل لم تقل شأناً عن ذلك المشروع الذي لم يسعده الحظ في التعامل معه. إذ أتيحت له الفرصة لاحقاً في الفوز في عدة مسابقات متلاحقة خاصة بمشاريع بالغة الأهمية. جعلته يضع أقدامه بثقة في مجال تصميم مباني المؤسسات المهمة التي يشار إليها باللغة الإنجليزية بال Corporate buildings. منحته هذه التجارب ثقة عالية بنفسه. أيضا ثقة جهة استشارية مهمة كلفته لاحقاً بتصميم مبنى هيئة المواصفات الذي كان موضوع هذه المقالة. تلك الفتوحات الموفقة فتحت له أبواب أرحب في زمن قياسي. لعل من أهمها على الإطلاق فوزه في مسابقة لتصميم مجمع السفارة و القنصلية الهندية في نفس موقعها الحالي بحي الخرطوم واحد. تحدي كبير من حيث التعامل مع جهة تمثل أمة مرتكزة على تراث ثري بازخ و طموح بلا حدود. في تجربة أثبت فيها حتى الأن صموده و جدارته و المشروع يمضي قدماً إلى أخر نهاياته السعيدة. تلك الخلفية البهية و المسيرة الظافرة هي التي تدفعني دائناً لتناول أعماله متوقفاً عند جوانبها التي تمثل اختراقات جديرة بالاهتمام. هذا هو عين ما ركزت عليه في هذه المقالة عن مبني الهيئة السودانية للمواصفات و المقاييس.

البروفيسور مشارك دكتور معماري/ هاشم خليفة محجوب

أمدرمان- يناير 2021

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: